كلمة المدير العام

يعتبر قطاع المقاولات ذراع التنمية الاقتصادية القوي الذي يساهم مساهمة فعالة في نهضة و تطور الدول. و يضطلع هذا القطاع بدور مهم في التشييد و البناء و دفع عجلة نمو الاقتصاديات الناشئة و توفير البنية التحتية السليمة لجميع الخدمات. يشهد قطاع المقاولات في المملكة العربية السعودية نموا مضطردا في ظل طفرة المشاريع الحكومية و الخاصة مدعومة بنمو قوي للاقتصاد السعودي خلال الأعوام الماضية و يتوقع أن يستمر هذا النمو خلال السنوات القادمة إن شاء الله حسب خطة التنمية التاسعة. حيث من المتوقع أن ينمو قطاع البناء و التشييد بنسبة تفوق 7% سنويا ليصل حجمه إلى أكثر من 105 مليار ريال بحلول العام 2014 ليساهم بما نسبته 5% من إجمالي ناتج الاقتصاد المحلي. تشهد المملكة هذه الأيام واحدة من أكبر ورش البناء و التعمير في العالم و بالرغم من ذلك تتدنى نسبة تملك المواطنين للمساكن إلى 20% من عدد السكان و عجز يقدر بمليون وحدة سكنية ويرتفع هذا العدد مدعوما بنمو سكاني بمقدار احتياج مستقبلي إلى 800 ألف وحدة سكنية إضافية, و هذا يضع بالتالي مسؤولية كبيرة على عاتق شركات المقاولات على اختلاف تصنيفها لتحقيق هذا الطلب و مواكبة النمو على أسس من الجودة و الكفاءة. جاء تأسيس شركة دوارج للمقاولات في عام 1997 كشركة مقاولات وطنية رائدة تساهم في سد ثغرة الاحتياجات إلى المقاول المحلي المؤهل كأحد أهم معوقات القطاع. نجحت دوارج بفضل الله ثم بالتعاون المميز لشركائنا و موظفينا و بثقة عملاء الشركة في وضع بصمة خاصة على مشاريعنا و أعمالنا نابعة من قيم الشركة و الأهداف التي من أجلها تأسس هذا الكيان. تطمح شركة دوارج للمقاولات إلى انجاز أعمال أضخم و أكثر تميزا على أساس من الكفاءة التشغيلية و الجودة النوعية من خلال رؤية واضحة و رفع مستويات الأداء المطابقة للمقاييس المحلية و العالمية التي تؤهلنا إلى الحصول على تصنيفات أعلى تضعنا بإذن الله في مصاف شركات القمة و بما يؤهلنا بقوة في التحول إلى شركة مساهمة وطنية رائدة.

المدير العام مشعل بن عبدالله الراجحي